صحة و جمال

مرضى القلب والرياضة | 3 رياضات مفيدة

مرضى القلب والرياضة | 3 رياضات مفيدة

“مرضى القلب والرياضة” من أكثر المواضيع التي تشغل مريض القلب وأقاربه. تتبادر إلى أذهانهم أسئلة متعددة وكثيرة: هل يستطيع مريض القلب ممارسة الرياضة؟ أم أنها ربما تؤثر عليه سلبا؟ ما هي الرياضات التي يمكن لمريض القلب ممارستها بشكل آمن؟

مرضى القلب والرياضة

لا أحد ينكر أهمية ممارسة الرياضة للجسم وتأثيرها الإيجابي على الصحة النفسية للإنسان، لكن حينما يتعلق الأمر بممارسة الرياضة لمريض القلب، تختلف الآراء. والاعتقاد السائد هو أن مريض القلب ينبغي أن يتمتع بدرجة مرتفعة من الراحة ويتجنب بذل أي مجهود. ولكن الحقيقة هي أن مريض القلب يحتاج إلى ممارسة الرياضة على سبيل المثال أي شخص سليم، وفي بعض الحالات يقوم الدكتور بإدراج التمارين الرياضية في جدول علاج المريض عقب تشخيص إصابته بأحد أمراض القلب. وقد يعود ذلك الاعتقاد الخاطئ إلى أن بعض مرضى القلب (خاصة مرضى الذبحة الصدرية) يشعرون بألم في الصدر يزداد عند بذل مجهود بدني أو عند تعرضهم لضغوط نفسية، ويختفي عند أخذ قسط من الراحة. ولكن ليس كل مرضى القلب لديهم علامات واعراض متشابهة، وغالباً ما تحمي التمارين الرياضية من أمراض القلب الأخرى الأكثر خطورة.

هل يستطيع مريض القلب ممارسة الرياضة؟

نعم يمكن لمريض القلب ممارسة الرياضة، لكن هناك بعض أنواع الرياضة التي يوصي مرضى القلب بممارستها أكثر من الرياضات الأخرى.
وفي السطور الأتية سنتناول العلاقة بين مرضى القلب والرياضة، و أجود الرياضات التي من الممكن أن يمارسها المريض.

فوائد الرياضة لمرضى القلب

لممارسة الرياضة فوائد هامة لمرضى القلب، حيث أنها:

  • يعزز صحة القلب والأوعية الدموية.
  • يحمي من تكون جلطات الدم، والتي تعد من أخطر مضاعفات أمراض القلب.
  • يعمل على منع تطور المرض.
  • يخفف من الأعراض التي ربما يشعر بها المريض.
  • تحسين الحالة النفسية للمريض والتقليل من القلق الذي ربما يؤثر سلباً على صحة القلب.
  • يخفض نسبة الكولسترول في الجسم.
  • يخفض ضغط الدم.

ما هي الرياضات المناسبة لمرضى القلب؟

وبعد أن تعرفت على أهمية ممارسة الرياضة لمرضى القلب، إليك أجود الرياضات التي من الممكن أن يمارسها مريض القلب:

  • التمارين الهوائية

حينما يتم ذكر مرضى القلب والرياضة، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو التمارين الرياضية (ويطلق عليها أحيانًا تمارين القلب)؛ ويهدف إلى ضخ كمية كثيره من الدم المحمل بالأكسجين إلى العضلات التي تبذل مجهوداً كبيراً. مما يزيد من معدل ضربات القلب ومعدل التنفس. تحتوي على أمثلة التمارين الهوائية المشي وركوب الدراجات والسباحة والقيام بالأعمال المنزلية.

  • تمارين المقاومة

تهدف تمارين المقاومة إلى زيادة القوة العضلية للجسم وزيادة القدرة على التحمل. عن طريق تحريك عضلات الجسم ضد مقاومة كثيره. وتشمل هذه التمارين: رفع الأثقال أو استخدام معدات المقاومة على سبيل المثال الأربطة أو الكابلات. لكن يمكن لمريض القلب (في بداية الأمر) استخدام وزن جسمه في التمارين، على سبيل المثال: تدريب القرفصاء أو تدريب الضغط على الحائط.

  • تمارين التوازن والمرونة

تهدف تمارين المرونة إلى تعزيز مرونة العضلات؛ وهذا يعين على الحد من خطر إجهاد العضلات. ليست هناك حاجة لتخصيص وقت من اليوم للقيام بهذه التمارين؛ بل تستطيع تخصيص وقت قصير لهم عقب جلسات التمرين السابقة. أما تمرين التوازن فهو وضع الجسم في حالة عدم استقرار (على سبيل المثال: الوقوف على ساق واحدة). ما يحسن اتزان الجسم. تمارين التوازن والمرونة ربما لا تضيف الكثير لعضلات الجسم، لكنها تحمي الإنسان من التعرض للإصابة، كالسقوط أو توتر العضلات.

متى تكون الرياضة خطرة على القلب؟

في أكثر وأغلب الحالات تكون العلاقة بين مرضى القلب وممارسة الرياضة إيجابية، لكن في بعض الحالات الطبية يحدث العكس. لأن الحالة الصحية لكل مريض تختلف عن الآخر؛ ويجب أخذ رأي الدكتور الدكتور قبل البدء بالتمارين الرياضية. التأكد من الحالة الصحية العامة للمريض، واختيار التمارين الرياضية المناسبة. لكن هناك قواعد عامة يعتمد عليها الدكتور عند تحديد مدى إمكانية ممارسة المريض للرياضة، ونوع الرياضة المناسبة له، ومن هذه القواعد:

  • ينبغي على المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني والمرضى الذين يتناولون عقاقير مضادة للتخثر الابتعاد عن ممارسة الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي؛ وذلك لتجنب خطر النزيف.
  • بعض العلاجات، على سبيل المثال حاصرات بيتا، ربما تمنع قدرة المريض على القيام بالنشاط البدني المطلوب.
  • ينبغي على الأشخاص الذين يستخدمون جهاز تنظيم ضربات القلب الابتعاد عن الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.

تأثير التمارين الرياضية على القلب

ورغم أن العلاقة بين مرضى القلب وممارسة الرياضة إيجابية؛ وقد يكون الأمر مختلفاً في حالة عدم الالتزام بتعليمات الدكتور، ومن هذه الأضرار:

  • الإحساس بألم في الصدر يختفي عقب الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • يفقد المريض توازنه نتائج عدم وصول الدم إلى كل أجزاء الجسم.
  • إصابة المريض خلال ممارسة التمارين الرياضية، على سبيل المثال: التهاب الأوتار، والانزلاق الغضروفي.

هل الصالة الرياضية خطرة على مرضى القلب؟

لا، الصالة الرياضية أو الصالات الرياضية لا تشكل أي خطر على مريض القلب، ولكن ينبغي على المريض أخذ رأي الدكتور الدكتور قبل البدء بممارسة الرياضة، واختيار الرياضة المناسبة لحالته الصحية، ومدة كل رياضة. لكن يفضل ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة. التعرض للهواء الخارجي النقي المحمل بالأكسجين. أضف إلى ذلك ذلك فإن التعرض للشمس وممارسة الرياضة في الأماكن الطبيعية يعين على تحسين الحالة المزاجية.

رفع الأثقال لمرضى القلب

تعد رياضة رفع الأثقال من الرياضات المقاومة التي لها تأثير إيجابي على صحة القلب، أضف إلى ذلك كونها من الرياضات الموصى بها لمرضى القلب. ولكن للحصول على أجود نتائج وتجنب أي ضرر ربما يصيب المريض، لا بد من أخذ رأي الدكتور الدكتور للتأكد من الحالة الصحية للمريض، وعدم وجود أي عائق أمام ممارسة رياضة رفع الأثقال.

هل يستطيع مريض القلب ممارسة رياضة كمال الأجسام؟

نعم يمكن لمريض القلب ممارسة رياضة كمال الأجسام. أثبتت الدراسات الحديثة ف مرتفعة رياضة رفع الأثقال في تحسين القدرة الوظيفية والعضلية للمريض. ومع ذلك، ينبغي عدم تناول أي عقاقير منشطة، على سبيل المثال الستيرويدات البنائية، التي ربما تؤثر سلباً على صحة القلب والجسم.

هل يستطيع مريض القلب الجري؟

هل المشي مضر لمرضى القلب؟ العلاقة بين مرضى القلب والرياضة إيجابية، ويمكن الحصول على فوائد الرياضة لمرضى القلب عن طريق الكثير من الأنشطة الرياضية، وعلى رأس هذه القائمة المشي والجري. ولكن ينبغي أن يكون الجري تدريجيًا، بحيث يبدأ المريض بالجري لفترة زمنية محدودة، ثم يبدأ بزيادة المدة تدريجيًا، وكذلك زيادة شدة التمرين تدريجيًا.

هل يتعب مريض القلب من المشي؟

لا، مريض القلب لا يتعب من المشي. في الحقيقة المشي من أجود الرياضات لمريض القلب، لكن ينبغي على الإنسان أن يمارس الرياضة تدريجياً خلال ممارسة أي رياضة، حتى المشي. وينصح مريض القلب بممارسة الرياضة لفترة لا تزيد عن .50 دقيقة أسبوعياً، والتنويع بين أنواع الرياضة المتنوعة.

الخلاصة | مرضى القلب والرياضة

للرياضة فوائد كثيره على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، ولكن هناك اعتقاد بأن هذه الفائدة تقتصر على الأصحاء فقط، وليس مرضى القلب. إذا كنت تتساءل عن مرضى القلب وممارسة الرياضة، فإليك بعض فوائد التمارين الرياضية لمرضى القلب:

  • خفض نسبة الكولسترول في الدم.
  • الحفاظ على ضغط الدم في المستوى الطبيعي.
  • منع تطور المرض والوقاية من المضاعفات التي ربما تنتج عنه.

ومن الضروري أخذ رأي الدكتور الدكتور قبل البدء بممارسة الرياضة.

3 تمارين مفيدة لصحة القلب| بي اتش اف

مرضى القلب والرياضة | 3 رياضات مفيدة

زر الذهاب إلى الأعلى