العدسة الدولية

تقارير عن وقوع انفجارات متعددة في العاصمة الإريترية

ذكرت السفارة الامريكية في اريتريا انها سمعت ستة انفجارات ليلة السبت فى العاصمة اسمرة . جاء ذلك فى اعقاب تقرير للسفارة يفيد بان ” ضوضاء مدوية أخرى ، وربما انفجار ” فى المدينة يوم الجمعة ، بعد أسبوعين تقريبا من تأكيد حكومة إقليم تجراي المجاورة التي تحدت اثيوبيا اطلاق صواريخ على المدينة خلال حربها مع القوات الفيدرالية الاثيوبية .
وجاءت الانفجارات الأخيرة بعد ساعات من قول الجيش الاثيوبي انه حصل على “السيطرة الكاملة” على العاصمة في منطقة إقليم تجراي.
وكان زعيم جبهة تحرير شعب تجراي قد أكد في وقت سابق من هذا الشهر أن القوات الإريترية شاركت في القتال في إقليم تجراي.
وقد تزايدت المخاوف من أن 000 96 لاجئ إريتري في المخيمات الواقعة على الحدود في إثيوبيا معرضون
للخطر. واتهمت الولايات المتحدة جبهة تحرير تيغريب بالسعي الى “تدويل” النزاع الدامي الذي يقول انسانيون ان عدة مئات من الاشخاص قتلوا بينهم مدنيون.
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي يوم السبت إن الاستيلاء على ميكيلي يمثل “استكمالا” لهجوم بدأ قبل نحو أربعة
أسابيع. وقالت الحكومة الاقليمية ان المدينة التى يعيش فيها نصف مليون نسمة ” تعرضت لقصف شديد ” فى الدفعة الاخيرة للقبض على قادتها .
“بارك الله في إثيوبيا وشعبها!”
وقال رئيس الوزراء ابي احمد في بيان ان رئيس الوزراء ابي احمد قال في بيان ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل عبد الله بن عبد الله بن عبد الله بن عبد الله بن واضاف “لقد دخلنا ميكيلي من دون ان يكون المدنيون الابرياء اهدافا”.
وأضاف أن الشرطة ستلاحق الآن قادة جبهة تيغريم، الذين يديرون المنطقة وسيطروا على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا قبل وصول أبي إلى السلطة في عام 2018 وتهميشهم ضمن الإصلاحات الكاسحة التي فازت به على جائزة نوبل
للسلام.
وقد اتهمت حكومة أبيي جبهة تحرير تيغريب بالتحريض على الاضطرابات والسعي لاستعادة السلطة – كل حكومة تعتبر الأخرى الآن غير
قانونية. وقد رفض رئيس الوزراء الحوار مع قادة الجبهة ، بما فى ذلك خلال اجتماع يوم الجمعة مع ثلاثة مبعوثين خاصين بالاتحاد الافريقى .
وقال الوزير المكلف بإرساء الديمقراطية، زاديغ أبهاها، إن الحكومة الإثيوبية لا تعرف حتى الآن عدد الأشخاص الذين قتلوا في
النزاع. واكد ” لقد ابقىنا الخسائر فى صفوف المدنيين منخفضة للغاية ” . وقد أفادت منظمات إنسانية وجماعات حقوق الإنسان عن مقتل عدة مئات من القتلى، بمن فيهم المقاتلون.
واحتفل بعض الإثيوبيين في الداخل وفي الشتات في الأخبار التي تفيد بأن ميكيلي كان تحت سيطرة
الجيش. “بفضل الله سبحانه وتعالى خالقنا. امين. فليكن السلام في إثيوبيا!!!” رئيس الوزراء السابق هايليماريام ديسالبين على تويتر.
وقد هدد القتال بزعزعة استقرار اثيوبيا التى وصفت بانها محور القرن الافريقى الاستراتيجى وجيرانها
.
ومع تزايد الانزعاج الدولى منذ بدء الصراع فى 4 نوفمبر الحالى ، ازدادت الازمة الانسانية الهائلة
. وقد انقطعت إقليم تجراي التي تضم 6 ملايين نسمة عن العالم في الوقت الذي تابع فيه الجيش ما أسماه آبي “عملية إنفاذ القانون” بشن غارات جوية ودبابات.
وقد انخفضت الأغذية والوقود والنقد والإمدادات الطبية انخفاضاً مستميتاً.
وقد نزح ما يقرب من مليون شخص، بمن فيهم أكثر من 40,000 فروا إلى السودان. وكانت المخيمات التي تضم 000 96 لاجئ إريتري في شمال إقليم تجراي في خط النيران.

يسعدنا تلقي استفساراتكم عن أي منتج والرد عليها من خلال التعليقات أسفل المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى