كأس أمم إفريقيا .. غامبيا تصدم تونس بهدف قاتل

وسدد جالو كرة قوية تبعها حارس تونس بشير بن سعيد وسددها في الشباك في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع من المباراة.

ورفعت غامبيا ، التي تشارك لأول مرة في كأس الأمم الأفريقية ، رصيدها إلى سبع نقاط في المركز الثاني ، على قدم المساواة مع مالي التي فازت 2-0 على موريتانيا ، لكن مالي تتفوق بفارق الأهداف.

واحتلت تونس التي استمرت في إضاعة ركلات الترجيح في المركز الثالث وستواجه نيجيريا في دور الـ16.

تونس ، التي كانت تسعى لانتزاع المركز الثاني لتفادي مواجهة نيجيريا في دور الـ16 ، سيطرت على الكرة أكثر وأغلب الوقت ، لكنها بدت بلا أسنان وتفتقر إلى القوة الهجومية في ظل غياب أبرز لاعبي خط المواجهة نعيم ساليتي ووهبي. الخزري بسبب الاصابة بكورونا.

ولم تصنع تونس الكثير من الفرص ، كان أبرزها حينما اندفع علي العبيدي إلى المنطقة قبل أن يسدد كرة مرت بجوار المرمى.

تلقى لاعب الوسط حمزة رفيعة الكرة عقب تبادلها مع زميله العبدي داخل المنطقة لكنه سددها بشكل جانبي.

وقبل نهاية الشوط الأول ، منح الحكم ركلة جزاء لتونس عقب إعاقة الجزيري داخل المنطقة ، وانطلق مهاجم الزمالك المصري لتسديدها ، لكن حارس مرمى غامبيا بابكر جاي أنقذ الكرة ليحافظ على شباكه نظيفة.

وهذه هي ركلة الجزاء الثالثة التي أهدرها تونس في ثلاث مباريات متتالية ، بعدما أضاع وهبي الخزري ركلة جزاء ضد مالي قبل أن يهدر يوسف المساكني ركلة في مرمى موريتانيا.

في الشوط الثاني ، واصل المنتخب التونسي عدم فعاليته ، رغم أن المدرب منذر الكبير دفع يوسف المساكني وهنيبال المجبري ومحمد دراجر إلى الميدان لتفعيل خط المواجهة.

وتقدمت تونس ، التي حققت انتصارا واحدا في ثلاث مباريات ، إلى دور الـ16 في المركز الثالث لتلتقي مع نيجيريا في مواجهة صعبة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.